ديسموند توتو الإفريقي الأبي

arabic alphabet texture background – high resolution

ديسموند توتو

الإفريقي الأبي

حَيَّيْتُ ربُوعاً طَيِّبَةً بِهَا أَحْبَارٌ

يَصُدُّونَ القَهْرَ كُلَّمَا القَهْرُ بَدَا

حُنَفَاءُ يَنْشُرُونَ فِي النَّاسِ قَوْلًا ثَقِيلًا

رَوَتْهُ صُحُفُ التَّنْزِيلِ كَمَا وَرَدَ.

 رَفَعَ كَبِيرُهُمْ لَاهُوتَ الإِبَاء

وَ دَعَا إِلَى قَوْمَةِ القِيَامَةِ فَانْطَلقَتْ

 شَرَارَةٌ مَا خَفَتَ نُورُهَا

وَ لَا لَهِيبُهَا خَمَدَ

وَ اليَوْمَ تَنْطَفِي نَجْمَةٌ فِي سَمَائِهِمْ

وَ يَغِيبُ وَجْهٌ بَاسِمٌ

 لَبَّى نِدَاءَ رَبّهِ

ثُمَّ إِلَى جِوَارِهِ صَعَدَ.

فَصَبْراً قَارَّتِي السَّمْرَاءُ

وَ شَدَّ اللهُ العَضُدَ

عَلَى رِزْءٍ جَلَلٍ

أَصَابَ جَنُوبَ إِفْرِيقْيَا بِمَا أَخَذَ.

وَ عََزَائِي لِشَعْبِ الكِبْرِيَاءِ

 فِي نَكْبَتِهِ

شَعْبٌ كُلَّمَا اشْتَدَّتْ نَكْبَتُهُ

بَدَا أَسَدَ.

نُحِثَّ دِيسْمُونْدُ

مِنْ بِشَارَةِ مُبَارَكَةٍ دَهْمَاءَ جَسَدَ

وَ بِيُمْنَاكَ مِشْعَلٌ

نَفَخَ فِيهِ جِبْرِيلُ فَاتَّقَدَ.

فَجِئْتَ عَلَى مَوْعِدٍ

كَابْنِ مَرْيَمَ تَنْشُرُ البِشَارَةَ فِي النَّاسِ

وَ تَهْدِي قلْبَكَ لِمَنْ سَعَى لِلْخَيْرِ

وَ عَلَى اللهِ اسْتَنَدَ.

حَمَلْتَ رِسَالَةَ الرُّهْبَانِ

تَطُوفُ بِهَا

وَ فِي فَمِكَ قَوْلُ المَسِيحِ

بِلِسَانِكَ اتًّحَدَ.

وَ فِي قَلْبِكَ ضَيْم جَسِيمٌ

كَمْ كَابَدْتَهُ

وَ مَضَيْتَ تَحْمِي شَعْباً

عَلَى أَمْثَالِكَ اعْتَمَدَ.

سَلَامٌ عَلَى خَلِيلِ مَنْدِيلَا

وَ ضَمِيرِ كِفَاحِهِ

وَ سَلَامٌ عَلَى خَلِيلَيْنِ

بُعِثَا لِبَعْضِهِمَا مَدَدا.

وَ حيَّا اللهُ تَضحِيَاتٍ جِسَامٍ

أَلَّفَتْ سَعْيَهُمَا

وَ بُورِكَ تَارِيخُ شَعْبٍ

بِالخَلِيلَيْنِ انْفَرَدَ.

تَوَّجَهُ النُّبْلُ بجَوَائِزِهِ رَايَةَ السَّلَامِ

 فَتَسَلَّلَ بِتَوَاضُعٍ  فِطْرَتِهِ

يَخْدُمُ البُسَطَاءِ

وَ بَيْنَ الصَّفْوَةِ فِي الحَقِّ لََا يَخْشَى أَحَدَا

دِيسْمُونْدُ عَزَمْتَ عَلَى الكِفَاحِ

فَانْصَرَفْتَ لَهُ

بِالزُّهْدِ وَ الصَّلَاةِ و الشَّهَادَةِ

أَخْلَاقاً و َ مُعْتَقَدَا.

فَمَشَتْ خََلْفَكَ الحُشُودُ بالأَنَاشِيدِ

مُهَرْوِلَةً إِلَى مَصْرَعِهَا

تَهْجُرُ الحَيَاةَ

وَ المَالَ وَ الوَلَدَ.

و بَكََيْتَ و تَمَرَغْتَ

حَتَّى تَعَفَّرَ وَجْهَكَ بِالدُّمُوعِ و التُّرَابِ

وَ قُلْتَ أَيْنَ اللهْ

وَ مَا قَلَاكَ رَبُّكَ أَبَداً وَ لَا عََنْ شَعْبِكَ ابْتَعَدَ.

وَ مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ فِي سِينَاكْ

وَ لَمْ تنْسَ عَصَاكَ  وَ لَا حُوتَكْ

وَ قَدْ أَوْحَى لكَ رَبُّكَ

مِنْ نُورِهِ رَشَدَا

وَ أَشْرَقَتْ شَمْسُ مَنْدِيلَا

فِي يَوْمِهَِ المَشْهُودِ

وَ جَاءَ وَعْدُ اللهِ نَصْرًا

بِالتَّحْرِيرِ كَمَا وَعَدَ.

وَأَحْيَتْ إِفْرِيقْيَا

مَوْعِدَ سُمْرَتِهَا مَعَ التَّاريخِ

وَ بُعِثَ الشُّهَدَاءُ مِنْ قُبُورِهِمْ

يُحَيُّونَ العَمِيدَ وَ المُعْتَمَدَ.

تَاهَ التَّارِيخُ بَيْنَ مَرَاجِعِهِ

أَمَامَ شَعْبِ المُعْجِزَاتِ

فَتَوَقَّفَ الزَّمَانُ

مُنْبَهِراً بِمَا شَهِدَ.

وَقَفْتَ مَعَ مَنْدِيلَا بِدَيْرِ الغُفْرَانِ

تَنْشُدَانِ العَدْلَ وَ الإنْصَافَ

تُعَانِقَانِ مَنْ تَابَ وَ أَصْلَحَ

وَ دَنَى مِنَ الصُّلْحِ مُجْتَهِدَا.

وَ سَعَيْتَ  بِالعَزْمِ إِلَى الوِفَاقِ

تَبْنِي مِعْمَارَهُ

وَ أَسَّسْتَ عََقْداً

عَلَى الصَّفْحِ الجَمِيلِ انْعَقَدَ.

وَ حَضَنْتَ الضَّحَايَا بِالدُّمُوعِ

 وَ سَلَكْتَ نهْجَ الصَّلِيبِ

تُنَاجِي الأَرْوَاحَ و القُبُورَ

وَ تَقْرَأُ  فِي دِمَاءِ الشُّهَدَا.

تَنْعِيكَ فِلَسْطِينُ السَّلِيبَةُ

وَ قَدْ لَبِسَتْ ثَوْبَ حِدَادِهَا

و َ تَبْكِي القُدْسُ اليَتِيمَةُ

عَلَى  مَا ضَاعَ بِفَقْدِكَ وَ افْتُقِدَا

نَاشَدْتُكَ اللهَ وَ أَنْتَ فِي ذِمَّتِهِ

شَهَادَةَ حَقٍّ فِي مَغْرِبٍ

أَسْدَى لكُمْ يَوْمَ النِّزَالِ

الدَّعْمَ و السِّلَاحَ وَ السَّنَدَ.

وَ اذْكُرْ وَطَنِي بِخَيْرٍ

يَوْمَ كَانَ قِبْلَةَ أَحْرَارِ إِفْرِقْيَا

يَحْضُنُ بِالأُخُوَّةِ اللَّاجِئَ

و الثَّائِرَ وَ المُضْطَهَدَ.

وَ ابْشِرْ بِحَضْرَةِ أَعْلَامِ إِفْرِيقْيَا

مُحَمَّدًا الخَامِسَ وَ نَاصِرْ و َنِكْرُومَا

وَ لُومُومْبَا و مُودِي بوُكِيتَا

وَنِيرِيرِي و هِيلَاسِيلَاسِي و ابن بركة

و سيكوتوري و كابرال

وَ مَوْكِبِ بَاقِي الأََقْطَابِ العُمَدَا

 سَلَامٌ عَلَـى نَعْشٍ جَلِيلٍ

نُوَدِّعُهُ بِالتَّأَسِّي وَ الصلاة

نَعْشُ قِدِّيسٍ سِلَاحُهُ الإيمَانُ

 لَنْ يَجُودَ الدَّهْرُ بِمِثْلِهِ أَبَدَا.

عبدالعزيز سارت

لوفن، 30 دجنبر 2021

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.